حقيقه خروج المهدي من الكتاب والسنة

*حقيقه خروج المهدي من الكتاب والسنة* إن عداله الله تقتضي أن يبعث الله تعالى رجلاً للبشريه ليفصل بينها بحكمه عزوجل بعدما إنتشر في الأرض الفساد والظلم وتعاسه الإنسان يأتي هذا الرجل بعد طول إنتظار حِلمٌ من الله على عباده عسى أن يتوبوا وإمهالاً لهم لا إهمالاً ليميز الخبيث من الطيب وليعلم المجاهدين من القاعدين وليحيئ من حي عن بينه وليهلك من هلك عن بينه هذا الرجل هو المهدي المنتظر . نعم سيظهر المهدي في أخر الزمان وسيملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد أن مُلئت ظلماً وجوراً هو من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم إسمه كإسمه وإسم أبيه كإسم أبيه يؤيده الله وينصره على أعدائه أعداء الإسلام ويعيش المسلمون في عهده في أمانٍ وسعهٍ من الرزق جاء في ذكره أكثر من ثمانون حديث وأكثر إجتمع على تناقلها مئات الرواه وأكثر من كتاب صحيح وأخرج أحاديث المهدي أبو داوود والترمذي وإبن ماجه والحاكم والطبراني وأسانيد وأحاديث هؤلاء بين ضعيف وحسن وصحيح . وكما أدعى النبوه أقوام فقد أدعى المهديه أقوام وآيه كذب هؤلاء أنهم قُتلوا ولو كانوا كما يدعون لأنتصروا وملؤوا الأرض عدلاً ولقد جاءت الآيات تبين ظهور المهدي كما جاء في السنه كذلك أما في القرآن فقد قال إمام المفسرين إبن جُرير الطبري رحمه الله في قوله تعالى : ( *لهم في الدنيا خزيٌ ولهم في الأخره عذابٌ عظيم* ) قال أما خزيهم في الدنيا فإنه إذا قام المهدي وفُتحت القسطنطينيه قتلهم وأسرهم وسباهم فذلك الخزي . وحكى القرطبي عن قتاده والسُدي الخزي لهم في الدنيا ( *قيام المهدي* )وفتح عموريه وروميه وقسطنطينيه وغير ذلك من مدنهم وقال الشوكاني : أما خزيهم في الدنيا فإنه إذا قام المهدي وفُتحت القسطنطينيه وقال مقاتل بن سليمان في قوله تعالى : ( *وإنه لعلمٌ للساعه فلا تمترن بها واتبعوني هذا صراطٌ مستقيم* ) قال هو المهدي في أخر الزمان وبعد خروجه تكون إمارات الساعه وقيامها . أما أدله خروجه من السنه فكثيره كما ذُكر منها حديث علي رضي الله عنه عند إبن ماجه وأحمد وفي صحيح الجامع قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( *المهدي منا آل البيت يُصلحه الله في ليله ومعنى يُصلحه الله في ليله أي يتوب عليه ويوفقه إلى طريق الرشاد والسداد ويُلهمه الصواب في مهمته العظيمه فيكون أهلاً لها* ). وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( *المهدي مني أي من آل البيت أجلى الجبهه أي واسع الجبهه مُنحسر الشعر أقنى الأنف أي حاد الأنف ليس بأفطص ولا معوج مع دقه أرنبته يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت ظلماً وجوراً يملك سبع سنين* ) . وجاء عند الحاكم في مستدركه من حديث أبي سعيد أيضاً قال صلى الله عليه وسلم : ( *يخرج في أخر أمتي المهدي يسقيه الله الغيث وتُخرج الأرض نباتها ويُعطي المال صحاحاً قال رجل وما صحاحاً يارسول الله قال أن يُعطيه بين الناس بالسويه وتكثُر الماشيه وتعظُم الأمه ويعيش سبعاً أو ثمان .* وعند أحمد والنسائي عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( *لن تهلك أمهٌ أنا في أولها وعيسى بن مريم في أخرها والمهدي في وسطها* ) . وعن أم سلمه رضي الله عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( *المهدي من عُترتي من ولد فاطمه* ) رواه أبو داوود والحاكم في مستدركه . وعن إبن مسعود رضي الله عنه قال عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( *لولم يبقى من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث الله رجلاً مني أو من أهلي يواطئ إسمه إسمي وإسم أبيه إسم أبي* ) رواه أبو داوود والترمذي وقال هذا حديث حسن صحيح . وعن أبي أمامه رضي الله عنه قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر الدجال وقال: ( *فتاً في المدينه خبث كما ينفي الكير خبث الحديد ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص قالت أم شُريك فأين العرب يا رسول الله يومئذٍ ؟* *قال صلى الله عليه وسلم :* *هم يومئذٍ قليل وجُلهم ببيت المقدس وإمامهم المهدي رجلٌ صالح فبينما إمامهم المهدي تقدم بهم ليصلي بهم الصبح إذ نزل عيسى بن مريم وقت الصبح فيرجع ذلك الإمام يُنكس يمشي القهقري ليتقدم عيسى بن مريم فيضع عيسى يده بين كتفيه ثم يقول له تقدم فإنها لك أُقيمت فيصلي بهم إمامهم يعني المهدي* ) رواه الحاكم وإبن ماجه وإبن خزيمه وأبونعيم واللفظ له . *قلت أنا والله إنه لشرفٌ عظيم لهذه الأمه أن يصلي عيسى عليه السلام نبي الله خلف رجلٌ منهم .* وعن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( *ملك الأرض أربعه مؤمنان وكافران فالمؤمنان ذو القرنين وسليمان عليه السلام وأما الكافران نمرود وبُخت نصر وسيملكها خامسٌ من أهل بيتي* ) أخرجه بن الجوزي . أما أقوال العلماء في أن المهدي حق فلقد قال شيخ الإسلام في منهاج السنه النبويه الأحاديث التي يُحتج بها على خروج المهدي أحاديث صحيحه وقال شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب وقد ورد ما يدل على إن المهدي من ذريه الحسن رضي الله عنه كما رواه أبو داوود وغيره وقال الحافظ بن كثير في نهايه البدايه والنهايه فصلاٌ في ذكر المهدي الذي يكون في أخر الزمان قال : وهو أحد الخلفاء الراشدين والأئمه المهديين وليس بالمنتظر الذي تزعُم الروافض وترتجي ظهوره من سرداب سامراء فإن ذلك مالا حقيقه له ولا عيون ولا أثر . وقال إبن القيم في إغاثه اللهفان : والمسلمون ينتظرون نزول عيسى بن مريم عليه السلام من السماء لكسر الصليب وقتل الخنزير وقتل أعدائه من اليهود وعُباده من النصارى وينتظرون خروج المهدي من أهل بيت النبوه يملأ الأرض عدلاً كما مُلئت جوراً . بل لقد جاء ذكر المهدي في كتب اليهود والنصارى قال كعب الأحبار رضي الله عنه : *إني لأجد المهدي مكتوباً في أسفار الأنبياء ما في حكمه ظلماً ولا عنت* . جاء في التسميه الأصحاح الرابع والخطاب لليهود : *إذا كثُرت ذريتكم وعمرتم الأرض وعلوتم العلو الأخير وتعاظمت خطاياكم وحاولتم إغاظه الرب فإني أشهد عليكم هذه السماء وأشهد عليكم هذه الأرض التي تعبرون عليها إلى نهر الأردن لعلكم تملكونها إنكم لن تعيشوا طويلاً بل سوف تهلكون وبيد الفتى المنتظر* . سبحان الله وبنفس النعت الفتى المنتظر ثم تأمل في قوله وعلوتم العلو الأخير قال سبحانه : ( *وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علواً كبيرا فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا أولي بأسٍ شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولا ثم رددنا لكم الكره عليكم وأمددناكم بأموالٍ وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخره ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مره وليتبروا ما علوا تتبيرا* ) . أما لماذا سُمي المهدي بهذا الإسم ففيه أقوال عده منها : عن كعب الأحبار رضي الله عنه قال : إنما سُمي المهدي لأنه يهدي إلى أمرٍ خفي ويستخرج التوراه والإنجيل من بلدٍ يقال لها أنطاكيه . وقال إبن الأديب : المهدي الذي قد هداه الله إلى الحق . وذكر السيوطي : إنما سُمي بالمهدي لأنه يهدي إلى جبلٍ من جبال الشام يستخرج منه أسفار التوراه يحاجج بها اليهود فيُسلم على يديه جماعهٌ منهم . والمهدي إسمٌ على مسمى وهو رجل هداه الله إلى الهدى ويثبته عليه وأيده بجندٍ من عنده وسيهدي الأمه إلى طريق العزه والرشاد والتمكين . *أسأل الله أن يُعجل بظهوره .* أما صفات المهدي فقد مر بنا قوله صلى الله عليه وسلم من حديث بن مسعود : ( *المهدي فتى أجلى الجبهه أي واسع الجبهه أقنى الأنف أي طويل الأنف مع دقه أرنبته يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت ظلماً وجوراً يملك سبع سنين* ) . وعن أبي جعفر بن علي الباقر رضي الله عنهما قال : سؤل الإمام علي رضي الله عنه عن صفه المهدي فقال : " *هو شابٌ مربوع حسن الوجه يسيل شعره على منكبيه يعلو نور وجهه سواد شعره ولحيته ورأسه* " . وجاء في كتاب المسيح الدجال وأسرار الساعه للسفاريني : *بأنه أدم أي أسمر ضربٌ من الرجال أي نحيف ممشوق لا طويل ولا قصير أجلى الجبهه أقنى الأنف أزج أي حاجبه فيه تقويس مع طول طرفه أكحل العينين واسع العينين براق الثنايا منفرج الفخذين وفي لسانه ثقل وإذا أبطئ عليه ضرب فخذه الأيسر بيده اليمنى وفي روايه ما بين ثلاثين وأربعين خاشعاً لله خشوع النسر بجناحيه.* أما من يوطئ له ملكه فلقد جاء عند إبن ماجه عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( *يقتتل عند كنزكم ثلاثه كلهم إبن خليفه ثم لا يصير إلى واحد منهم ثم تطلع رايات سُود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلاً لم يقتله قوم قال ثم نسيت ما قال ثم قال فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبواً على الثلج فإنه المهدي* ) قال إبن كثير المراد بالكنز المذكور كنز الكعبه فُيقتتل عنده ليأخذه ثلاثه من أولاد الخلفاء حتى يكون أخر الزمان فيخرج المهدي ويكون ظهوره من بلاد المشرق لا من سرداب سامراء كما يدعي ويزعم بعض الجهله . قال إبن كثير ويُؤيد بناس من أهل المشرق ينصرونه ويقيمون سلطانه ويسترون أركانه وتكون رآياتهم سُود أيضاً وهو زي الوقار لأن رايه النبي صلى الله عليه وسلم كانت سوداء يقال لها ( *العقاب* ) . خروج المهدي حدث عظيم وعلامه من علامات الساعه الكبرى وقبل حدوث مثل هذه الأحداث العظام تسبقها إمارات وعلامات يتبين قرب وقوعها سأذكر بعضاً منها : *ومن العلامات التي تظهر قبل خروج المهدي :* *حربٌ وهربٌ وإدبار وفتن شداد وكرب وبواق وظلماً وجوراً وإعتداءت فيظهر إذا أمتلئت الأرض ظلماً وجوراً وقد أوشكت .* عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : *ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم بلاءً يصيب هذه الأمه حتى لا يجد الرجل ملجئاً يلجأ إليه من الظلم فيبعث الله رجلاً من عُترتي فيملئ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت ظلماً وجوراً يرضى عنه ساكني السماء وساكني الأرض لا تدع السماء من قطرها إلا صبته مدراراً ولا تدع الأرض من نباتها إلا أخرجته حتى يتمنى الأحياء الأموات لما يرون من الأمن والبركه والسعاده وعز الإسلام يعيش في ذلك سبع سنين أو ثمان يظهر عند تجبر الملوك والطغاه .* عن حذيفه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( *ويح هذه الأمه من ملوكٍ جبابره كيف يقتلون ويخيفون المطيعين إلا من أظهر طاعتهم فالمؤمن التقي يصانعهم بلسانه ويفر منهم بدينه فإذا أراد الله أن يُعيد الإسلام عزيزاً قصم كل جبار عنيد وهو القاهر على ما يشاء أي يصلح أمهٌ بعد فسادها ثم قال صلى الله عليه وسلم : يا حذيفه لولم يبقى من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يملُك رجلاً من أهل بيتي تجري الملاحم على يديه ويظهر الإسلام لا يخلف الله وعده والله سريع الحساب* ) . *ومن العلامات التي تسبق ظهور المهدي :* *إستحلال البيت :* عن أبي هريره رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( *يُبايع لرجلٌ عند الركن والمقام ولن يستحل البيت إلا أهله* ) . *ومن العلامات أيضاً يكون المسجد النبوي كالقصر الأبيض* . قال صلى الله عليه وسلم : ( *يوم الخلاص وما يوم الخلاص قالوا يا رسول الله وما يوم الخلاص ؟* *قال : *يجيئ الدجال فيصعد على أحد فيطلع على المدينه ويقول لأصحابه أترون هذا القصر الأبيض هذا مسجد أحمد* ) . *ما رأيكم كيف هو المسجد اليوم سأترك الجواب لكم .* *يسبق ظهوره أيضاً إنتشار الرباء حتى يصبح أمراً معتاداً .* روى أبو داوود وإبن ماجه والحاكم من حديث أبي هريره قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( *ليأتين على الناس زمانٌ لا يبقى منهم أحدٌ إلا أكل الرباء فمن لم يأكله أصابه غباره* ) . إن إنتشار الرباء في العالم اليوم لأمرٌ جلي لا يخفى على أحد ولا ينكره إلا غبي فأعمال البنوك والمصارف كلها تقوم على النظام الربوي اليهودي وحتى الذين ينكرونها ويستنكرونها مضطرين للتعامل معها ولو لمس الغبار كما أخبر الصادق المصدوق ومع إن الله يلعن ويحارب المرابي إلا أن العالم يغرق في الرباء ويعلن الحرب على الله دون حياء ولهذا فالعالم يأن من الشقاء والحروب والويلات والتعاسه وصدق الله حيث قال : ( *يأيها الذين آمنوا أتقوا الله وذروا مابقي من الرباء إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحربٍ من الله ورسوله* ) . وقال صلى الله عليه وسلم : ( *الرباء سبعون حوباً أدناها كوقع الرجل على أمه وفي روايه كالذي ينكح أمه* ) . ومع هذا الوعد والوعيد ما زالت الأمه تغرق في الرباء بلا حياء . *ومن علامات ظهوره أيضاً :* *ضياع الأمانه : عن أبي هريره رضي الله عنه قال إن إعرابياً سأل النبي صلى الله عليه وسلم متى الساعه ؟ فقال : إذا ضُيعت الأمانه فإنتظر الساعه . قال يا رسول الله وكيف إضاعتها ؟ قال صلى الله عليه وسلم : *إذا وُسِدَ الأمر إلى غير أهله فأنتظر الساعه .* *قلت الله المستعان هذه أشراط الساعه وعلاماتها قد ظهرت فينا والله المستعان .* قال الله : ( *فهل ينظرون إلا الساعه أن تأتيهم بغتهٍ فقد جاء أشراطها فأنى لهم إذا جاءتهم ذكراهم فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات والله يعلم متقلبكم ومثواكم* ) . عباد الله سيظهر المهدي وسيخرج ولكن متى ؟ الله أعلم . وليس المطلوب من الأمه أن تركن وتقعد عن العمل وتتكاسل أملاً في ظهوره يوم كذا شهر كذا من عام كذا . ولكن عليها أن تعمل وأن توطئ الأمر لظهوره وخروجه ونُعد لذلك أنفسنا ونُعد له رجالاً صدقوا ما عاهدوا الله عليه وهؤلاء هم *الغرباء* الذين إذا حضروا لم يُعرفوا وإذا غابوا لم يُفتقدوا . فوالله إن العالم اليوم ليأن ويشتكي من الظلم والجور ونداءات المظلومين تنادي : يا أيها الإنسان هل تبكي لما أبكاني ... أرأيت ما قد حصل في العالم الحيراني ... اليأس يعصف بلأمل ويهز كل كياني . *ألا فليستيقن المستضعفون بأن الله سينصر دينه برجلٌ من هذه الأمه وليستبشروا فأن الفرج قريب .* قال الله : ( *وما أمرنا إلا واحدهٌ كلمح البصر* ) . *ألا فليعلم أعداء الله أن الله سيتم نوره ولو كره المشركون .* قال سبحانه : ( *بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهقٌ ولكم الويل مما تصفون* ) . *اللهم انصر دينك وكتابك وسنه نبيك وعبادك الموحدين اللهم انصر من نصر الدين وأخذل من خذل عبادك الموحدين .* *سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .* *وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه وذريته أجمعين ...* *جزى الله خيراً كل من ساعد على نشرها* *اللهم إنا نسألك النصر والتمكين لعبادك الموحدين* . .

Comments

  • No Comment Yet
Please login first for post a comment

Widget

Blogroll